رياضة

ملخص قرعة دوري أبطال أوروبا بنظرة خاصة

دوري الابطال في قرعة غريبة لا يستطيع كتم اثارته من خلال من أسفر عنه، هناك مواجهات كبيرة ستكون في دور الثمن، و هناك مواجهات أقرب ما تكون محسومة منذ البدايات .

سالزبورغ من دون ضغوطات في مواجهة البافاري، مواجهة يعرف النمساويون أنهم لا يملكون شيئا يخسروه ابدا، و اذا كان هناك ما يخسروه فلن يزعجهم ذلك، هناك من خسر حتى شرفه امام البايرن و لم يحس بالحرج مطلقا .

السيتي متعود على مواجهات متواضعة في كل مرة، لكن مع ذلك يخيبنا بيب من خلال فلسفاته الزائدة، لهذا فلا أظن أن سبورتينغ سيسيل العرق لتشكيل السيتيزن، بل هي مواجهة أقرب ما تكون قد حسمت الا اذا تحولت لشبونة الى ميونيخ بين ليلة و ضحاها .

بنفيكا أغبباء ان كانوا يظنون أنهم سيواجهون خصما يقل عن البقية جودة، بل ان هذا الخصم يمتلك شغفا كببرا للوصول لأبعد مدى و هو الذي اشتاق لليالي الشامبيونز المثيرة، هذا الاياكس يبدع حاليا مع تيم هاغ ، و ما يقدمه خرافي بكل المقاييس ، فإلى أي حد يمكن لبنفيكا الصمود أمام الهولنديين .

عندما أخطأته القرعة وضعته بمواجهة ليل، و عندما صححوا الأمر بقي يشد في حظه و لم يتغير شيء، لا أدري ماذا فعل مدرب ليل في صغره حتى يصطدم بالبلوز و في مرتين من خلط الكريات، ستقول لي بأن كرة القدم لا تؤتمن ، و أنا سأقول لك بأن الستامفورد لا يرحم بتاتا .

و كأني رأيت اليونايتد يضحكون على الأتليتي لأن القرعة جاءت به لهم ، و لا أدري ما هي قوتهم التي يتباهون بها حتى يخشاهم الاتليتي .. ان اكبر نقطة قوة تريحهم قبل المباراة ، هي عقدة سيميوني مع رونالدو .. أما غير هذا فلا يتكهن به مطلقا و كلنا نعرف الشياطين و تذبذهم حاليا، لكن لديهم اسم يرعب و لدينا ديغو يصبح جبانا بعض الشيء و في بعض المرات يترك المباريات لخصومه .

باريس يعرف خصمه جيدا، في عز القوة التي رشحوه بها هزمه المرينغي و هو متواضع .. هناك لعبت هيبة الأبيض دورا هاما في ذلك .. لكن جديد الباريسيين هو ليونيل ، و هذا الرجل يعتبر مدريد ضحيته المفضلة ، و قد يعيد ذكريات الكلاسيكو من جديد الا اذا كان للبنز كلام اخر .

و كأني بليفربول يقول لهم هل خصمي هو ميلان مجددا، قالوا له لا بل هذا شق المدينة الثاني ، فقال لهم و هل هناك نادي ثاني هناك .. حسنا لنرى هل سيحرجنا كما احرجنا السابقون في النهائي المشهور ، أم أننا سنجعل الجوزيبي نزهة للاعبينا .. هذا الأمر قد يسمعه لاتارو و يخالفك الرأي يل ريدز .. ايطاليا على موعد مع بطل اخر ، هو لحد اللحظة محلي لو استثنينا صنيع جوزيه ، لكن لكل شيء تكملة .

الغواصات ابحرت في ملعب اتالانتا من دون مشاكل، هي الان على موعد مع اليوفي ، هذا الفريق الذي لم يرسى على بر لحد اللحظة ، فهل سيكون لأليغري عصا من سحر تستطيع شق البحر بضربة واحدة و اخراح الغواصة من عمقها، أم أن اسبانيا ستبقى تعلوا على نظيراتها بالشامبيونز و تستمر عقدة خسارتك لنهائيين امام هذا البلد يا سيد ماسيميليانو .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى