رياضة

حول عودة داني ألفيش لبرشلونة

عودة داني ألفيش لبرشلونة جميلة جدًا وعاطفية جدًا ، لاعب صنع تاريخ جميل في برشلونة وبالنسبة لي فهو أفضل لاعب بمركزه شاهدته .

داني ألفيش بموسمه الأخير مع برشلونة كان كثير الأخطاء وتغطيته الدفاعية دائمًا سيئة، هذا الشيء لاحظته إدارة برشلونة بالموسم الذي سبقه فتعاقدت مع فيدال الذي فشل فيما بعد ورحل بعد ذلك ألفيش .

الفكرة حتى بمستوى ألفيش الذي تراجع بأخر موسمين له لم يكن هناك أفضل منه بالفريق ولم تخطط إدارة برشلونة بطريقة صحيحة لتعويضه واستمر هذا المركز للموسم السادس يعاني من بعد رحيل ألفيش .

بهذه الفترة تألق ألفيش مع اليوفي ، لكن بخطة محكمة من أليغري الذي كان يضعه كجناح أيمن ضد الفرق الضعيفة دفاعيًا ثم يضعه ظهير أيمن ضد الفرق القوية هجوميًا ، والفكرة بأنه لم يستنزف داني ألفيش أبدًا حيث شارك في 15 مباراة بالدوري عكس الأبطال الذي كان لا يعوض ولعب مباراة مميزة ضد البرشا كظهير ثم كجناح ضد موناكو .

تجربته مع باريس كانت سيئة وقدم مباريات سيئة كثيرًا وتحدث الإعلام بشكل كبير عن تغطيته السيئة ليرحل لساو باولو .
الفكرة بإنه بحال النظر لمركزه بالملعب بساو باولو فسيكون الأمر صدمة ، ألفيش كان لاعب وسط ، مراكزه تنوعت مابين لاعب ارتكاز ومحور وصانع ألعاب ، بكل تأكيد كان هناك مباريات يلعب على اليمين لكن كان هناك اعتماد كبير عليه بعمق الملعب .
ولا ننسى بهذه الفترة المتقلبة له قدم كوبا أميريكا تاريخية وكان من أفضل لاعبي البطولة .

في حال نظرنا لألفيش بأخر سبع مواسم فالأمر متقلب جدًا له وصعب جدًا التفكير بالمكان الذي سيلعب به، البعض يقول بإنه سيلعب كظهير والأخر كجناح والفكرة بإن ألفيش بمواسمه الأخيرة كان يتواجد بالوسط أكثر .

في حال نظرنا لخطة تشافي مع السد بأخر موسم له فنرى بإنه من محبي خطة 4/2/3/1 واحيانًا 3/4/2/1 ولا اتوقع بأن يكون ألفيش ظهير مع تشافي لإن تشافي يدرك تمامًا بإن قدرات ألفيش الدفاعية تراجعت كثيرًا لكنه مازال يملك لمسات هجومية فعلى الأغلب سيلعب على اليمين خلف المهاجم بخطة 4/2/3/1 ويدخل للعمق مثل ماكان يقوم به مع ساو باولو .

وبعيدًا عن التأثير الرياضي لعودته، تأثيره العاطفي والنفسي للاعبين والجمهور مهم جدًا، حين ترى كمية الفرحة بعودته من جمهور برشلونة تدرك كم كان الجمهور بحاجة شيء عاطفي يذكرهم بفترتهم الذهبية وبكل تأكيد سيكون قائد مهم بغرفة الملابس .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى