رياضة

ضرورة حل قضية ماغواير الذي يكلف النادي أخطاء فادحة

بعد رحيل سولشاير عن النادي رسميًا ، يجب النظر لقضية ماغواير الذي يكلف النادي أخطاء فادحة تؤدي لفقدانه النقاط، ماغواير قدم أضل مستوياته مع كلاً من ليستر سيتي والمنتخب الإنجليزي وشيفيلد يونايتد لكن مع الشياطين الحمر يقدم أداء كارثي في الأونة الأخيرة.

حصل ماغواير على أفضل اللاعبين مع ليستر سيتي ، جعل الجميع يعشق الليستر ، بمسيرته قبل ليستر مع شيفيلد يونايتد فاز كلاعب الموسم معهم ثلاث مرات، وفاز بلاعب الموسم مع هال سيتي ، إذًا نتكلم عن مدافع فاز كأفضل لاعب بالفريق متفوق على المهاجمين .

حتى مع إنجلترا، فقد قدم كأس عالم ممتازة مع المنتخب، وقدم يورو ممتازة مع المنتخب وكان بتشكيلة الأحلام باليورو رفقة بونوتشي وحتى بأخر توقف دولي اللاعب لايظهر بصورة جيدة ويرتكب أخطاء ساذجة.

هل تكمن المشكلة مع المان يونايتد مع العلم أن ماغواير قدم موسم ممتاز الموسم الماضي لكن الموسم الحالي اصبح لاعب غير مقبول ابدًا .

الرأي الأأقرب للصواب أن سولشاير تعامل مع موضوع ماغواير بشكل خاطىء تمامًا ، لم يكن يستحق شارة القيادة ، الشارة يجب أن تكون مع دي خيا أو تتحول الأن لكريستيانو رونالدو، كان يجب أن يلعب حين يكون مرتاح تمامًا مثل مباراة ليستر، يجب حمايته اعلاميًا لإنه من غير المقبول كمية الضغط عليه ووضع فكرة بإنه أغلى مدافع بالعالم، ماغواير غير مسؤول عن سعره، ليستر طلب سعر فلكي واليونايتد وافق .

والحل الأمثل لمشكلة ماغواير الحالية هو يجب إجلاسه على الدكة لفترة قصيرة ليحاسب نفسه على اخطائه وأن يشعر بإنه من الممكن أن يخسر مكانه ويخسر شعور بإن مكانه مضمون مهما فعل .

كثير من اللاعبين تكون متميزة مع أنديتها وتأخذ صفة نجم الفريق، وتبدأ العروض تنهال عليهم من قبل الأندية الكبيرة، ولكن سرعان ما يكون الفشل لهم مع فرقهم الجيدة بسبب سوء التكيف أو بسبب الضغوط الإعلامة أو بسوء ضعف الشخصية في إظهار الموهبة في الأندية المليئة بالمواهب واللاعبين الكبار.

لكن قصة ما غواير وسوء الأداء اللافت للإنتباه في الفترة الأخيرة على عكس المثال الذي طحناه في الفقرة السابقة، فاللاعب قدم المستوى المرجو منه من قل إدارة مانشستر يونايتد ومن قبل الجماهير العاشقة للنادي، ولكن تراجه اللاعب الفني بدأ بعد أن أصبح قائداً للفريق وبسبب عدم وجود لاعب ينافسه غلى نفس المركز، بالإضافة لسوء تعامل سولشاير مع اللاعب.

ماغواير مدافع من طينة المدافعين الكبار لكنه يحتاج التوجيه ن قبل مدرب ذكي يعيد اللاعب إلى صوابه، ويخرجه من حالة الفراغ السيئة التي يمر بها في الأونة الاخيرة، ولربما مع قدوم مدرب جديد للشياطين الحمر أن يعود ماغواير إلى سابق عهد مدافع قوي وعنيد يأن الخطوط الخلفية لنادي مانشستر يونايتد الذي فقد نقاط كثيرة في الفترة الاخيرة بسبب دفاعاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى